Arabic Reference Study Bible by Dr. R. G. Kammar

كل الكتاب هو موحى به من الله

الأصحاح الأول

كتب بواسطة: القس الدكتور رمزي خمَار. القسم: يوحنا.

المُقَدِّمَة. الكَلِمَةُ الأَزَلِيَّةُ مُتَجَسِّدَةٌ فِي ابنِ اللهِ. يو 1:1–14

1- أ- تك 1:1؛ 1يو 1:1.

1- ب- رؤ 13:19.

1- ت- يو 5:17.

1- ث- 1يو 20:5.

3- ج- أف 9:3؛ كو

أُلُوهِيَّةُ يَسُوعَ المَسِيح (قَارِنْ يو 30:10؛ عب 5:1 – 13)

1فِي الْبَدْءِأ كَانَ الْكَلِمَةُب وَالْكَلِمَةُ1 كَانَ عِنْدَت اللَّهِ وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللَّهَث. 2هَذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللَّهِ.

16:1-17. قَارِنْ تك 1:1 – 23:2.

4- ح- حَيَاة أَبَدِيَّة. يو 15:3، 14:4، 3:17؛ 1يو 12:5. أُنظُرْ رؤ 19:22 مُلاحَظَة.

4– خ- قَارِنْ مز 9:36.

عَمَلُ ابنِ اللهِ قَبلَ التَّجَسُّدِ (قَارِنْ كو 16:1-17؛ عب 2:1)

3كُلُّجـ شَيْءٍ بِهِ كَانَ وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. 4فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُحـ وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَخـ النَّاسِ 5وَﭐلنُّورُ يُضِيءُ فِي الظُّلْمَةِد وَالظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ.

5- د- قَارِنْ يو 19:3.

6- ذ- ملا 1:3؛ مت 1:3-17؛ مر 1:1-11؛ لو 1:3-22.

6- ر- سَنَة 26 مِيلادِيًّا.

7- ز- يو 25:3-36، 33:5-35.

شَهَادَةُ يُوحَنَّا المَعمَدَان (أُنظُرْ أيضًا يو 15:1-34)

6كَانَ إِنْسَانٌذ مُرْسَلٌر مِنَ اللَّهِ اسْمُهُ يُوحَنَّا. 7هَذَا جَاءَ لِلشَّهَادَةِز لِيَشْهَدَ لِلنُّورِ لِكَيْ يُؤْمِنَس الْكُلُّ بِوَاسِطَتِهِ. 8لَمْ يَكُنْ هُوَ النُّورَ بَلْ لِيَشْهَدَ لِلنُّورِش.

7- س- يو 16:3.

8- ش- إش 2:9، 6:49

10- ص- أع 27:13. قَارِنْ 1كور 8:2.

12- ض- قَارِنْ 1يو 1:5-2.

12- ط- يو 11:2. أُنظُرْ عب 39:11 مُلاحَظَة.

14- ظ- يو 1:1.

14- ع- 1تيم 16:3.

14- غ- يو 13:3. أُنظُرْ

يَسُوعُ المَسِيحُ النُّورُ الحَقِيقِيُّ: مَرفُوضٌ مِن كَثِيرينَ ومَقبُولٌ مِنَ البَعضِ (يو 17:3-21، 12:8، 5:9، 46:12)

9كَانَ النُّورُ الْحَقِيقِيُّ الَّذِي يُنِيرُ كُلَّ إِنْسَانٍ آتِياً إِلَى الْعَالَمِ. 10كَانَ فِي الْعَالَمِ وَكُوِّنَ الْعَالَمُ بِهِ وَلَمْص يَعْرِفْهُ الْعَالَمُ. 11إِلَى خَاصَّتِهِ جَاءَ وَخَاصَّتُهُ لَمْ تَقْبَلْهُ. 12وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَض اللَّهِ أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِط. 13اَلَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُلٍ بَلْ مِنَ اللَّهِ.

أع 11:1.

14- ف- 2بط 16:1-18.

14- ق- أع 33:4. أُنظُرْ المُلاحَظَة في الأسفَل.

14- ك-يو 6:14، 37:18. قَارِنْ أف 21:4.

تَجَسُّدُ الكَلِمَة (يو 9:14. قَارِنْ مت 18:1-23؛ لو 30:1-35؛ 11:2؛ 1تيم 16:3)

14وَﭐلْكَلِمَةُظ صَارَع جَسَداًغ وَحَلَّ بَيْنَنَا وَرَأَيْنَاف مَجْدَهُ مَجْداً كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ مَمْلُوءاً نِعْمَةًق وَحَقّاًك.

شَهَادَةُ يُوحَنَّا المَعمَدَان عَنِ ابنِ اللهِ. يو 15:1–34

 

سِجِلُّ أَقوَالِ يُوحَنَّا (مت 1:3-17؛ مر 1:1-11؛ لو 1:3-22)

15يُوحَنَّا شَهِدَ لَهُ وَنَادَى: «هَذَا هُوَ الَّذِي قُلْتُ عَنْهُ: إِنَّ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي صَارَ قُدَّامِي لأَنَّهُ كَانَ قَبْلِي». 16وَمِنْ مِلْئِهِ نَحْنُ جَمِيعاً أَخَذْنَا

18- أ- قَارِنْ يو 9:14.

21- ب- أُنظُرْ مت 1:17 مُلاحَظَة.

21- ت- تث 15:18؛ يو 14:6، 40:7.

23- ث- إش 3:40.

25- ج- أُنظُرْ أع 12:8 مُلاحَظَة.

26- ح- يو 10:4، 19:8، 30:9، أع 27:13.

27- خ- يو 31:3؛ كو 17:1-18. قَارِنْ عب 4:1، 3:3.

27- د- أع 25:13.

29- ذ- إش 7:53؛ مت 21:1؛ 1كور 7:5؛ 1بط 18:1-19. أُنظُرْ عب 18:10 مُلاحَظَة؛ يو 36:1.

29- ر- غلا 4:1؛ أف 2:5؛ تي 14:2؛ عب 26:9؛ 1بط 24:2؛ 1يو 5:3؛ رؤ 5:1.

29- ز- أُنظُرْ رؤ 23:3 مُلاحَظَة.

29- س- أُنظُرْ مت 8:4 مُلاحَظَة.

31- ش- أع 30:2. قَارِنْ لو 38،26:2. أُنظُرْ رو 26:11 مُلاحَظَة.

32- ص- يو 5:3. أُنظُرْ أع 4:2 مُلاحَظَة.

32- ض- إش 2:11، 1:42، 1:61؛ أع 38:10.

34- ط- يو 27:11.

وَنِعْمَةً فَوْقَ نِعْمَةٍ. 17لأَنَّ النَّامُوسَ بِمُوسَى أُعْطِيَ أَمَّا النِّعْمَةُ2 وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَ الْمَسِيحِ صَارَا. 18اَللَّهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ3. اَلاِبْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ4 الآبِ هُوَ خَبَّرَأ.

19وَهَذِهِ هِيَ شَهَادَةُ يُوحَنَّا حِينَ أَرْسَلَ الْيَهُودُ مِنْ أُورُشَلِيمَ كَهَنَةً وَلاَوِيِّينَ لِيَسْأَلُوهُ: «مَنْ أَنْتَ؟» 20فَاعْتَرَفَ وَلَمْ يُنْكِرْ وَأَقَرَّ أَنِّي لَسْتُ أَنَا الْمَسِيحَ. 21فَسَأَلُوهُ: «إِذاً مَاذَا؟ إِيلِيَّا أَنْتَب؟» فَقَالَ: «لَسْتُ أَنَا». «أَلنَّبِيُّت أَنْتَ؟» فَأَجَابَ: «لاَ». 22فَقَالُوا لَهُ: «مَنْ أَنْتَ لِنُعْطِيَ جَوَاباً لِلَّذِينَ أَرْسَلُونَا؟ مَاذَا تَقُولُ عَنْ نَفْسِكَ؟» 23قَالَ: «أَنَا صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: قَوِّمُواث طَرِيقَ الرَّبِّ كَمَا قَالَ إِشَعْيَاءُ النَّبِيُّ». 24وَكَانَ الْمُرْسَلُونَ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ 25فَسَأَلُوهُ: «فَمَا بَالُكَ تُعَمِّدُجـ إِنْ كُنْتَ لَسْتَ الْمَسِيحَ وَلاَ إِيلِيَّا وَلاَ النَّبِيَّ؟» 26أَجَابَهُمْ يُوحَنَّا: «أَنَا أُعَمِّدُ بِمَاءٍ وَلَكِنْ فِي وَسَطِكُمْ قَائِمٌ الَّذِي لَسْتُمْحـ تَعْرِفُونَهُ. 27هُوَ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي الَّذِي صَارَ قُدَّامِيخـ الَّذِي لَسْتُ بِمُسْتَحِقٍّ أَنْ أَحُلَّد سُيُورَ حِذَائِهِ». 28هَذَا كَانَ فِي بَيْتِ عَبْرَةَ فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ حَيْثُ كَانَ يُوحَنَّا يُعَمِّدُ.

29وَفِي الْغَدِ نَظَرَ يُوحَنَّا يَسُوعَ مُقْبِلاً إِلَيْهِ فَقَالَ: «هُوَذَا حَمَلُذ اللَّهِ الَّذِي يَرْفَعُر خَطِيَّةَز الْعَالَمِس. 30هَذَا هُوَ الَّذِي قُلْتُ عَنْهُ يَأْتِي بَعْدِي رَجُلٌ صَارَ قُدَّامِي لأَنَّهُ كَانَ قَبْلِي. 31وَأَنَا لَمْ أَكُنْ أَعْرِفُهُ. لَكِنْ لِيُظْهَرَ لإسْرَائِيلَش لِذَلِكَ جِئْتُ أُعَمِّدُ بِالْمَاءِ». 32وَشَهِدَ يُوحَنَّا: «إِنِّي قَدْ رَأَيْتُ الرُّوحَص نَازِلاً مِثْلَ حَمَامَةٍ مِنَ السَّمَاءِ فَاسْتَقَرَّض عَلَيْهِ. 33وَأَنَا لَمْ أَكُنْ أَعْرِفُهُ لَكِنَّ الَّذِي أَرْسَلَنِي لأعَمِّدَ بِالْمَاءِ ذَاكَ قَالَ لِي: الَّذِي تَرَى الرُّوحَ نَازِلاً وَمُسْتَقِرّاً عَلَيْهِ فَهَذَا هُوَ الَّذِي يُعَمِّدُ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ. 34وَأَنَا قَدْ رَأَيْتُ وَشَهِدْتُ أَنَّ هَذَا هُوَ ابْنُط اللَّهِ».

إبنُ اللهِ يُبَرهِنُ أُلُوهِيَّتَهُ فِي خِدمَتِهِ العَلَنِيَّة. يو 35:1 – 50:12

37- أ- مت 22،20:4. قَارِنْ يو 27:10، 26:12.

38- ب- قَارِنْ مر 37:1 لو 42:4، 3:19؛ يو 24:6، 21:12.

39- ت- قَارِنْ لو 58:9.

39- ث- قَارِنْ رؤ 20:3

39- ج- العَاشِرَة صَبَاحًا. أُنظُرْ يو 14:19 مُلاحَظَة.

40- ح- مت 18:4؛ مر 29:1، 3:13؛ يو 8:6، 22:12.

41- خ- دا 25:9؛ يو 25:4.

42- د- أُنظُرْ مت 18:16 مُلاحَظَة.

43- ذ- قَارِنْ مت 12:18؛ لو 10:19 يو 14:5، 35:9.

43- ر- مت 3:10؛ يو 5:6، 21:12-22، 8:14-9.

45- ز- يو 19:7. أُنظُرْ غلا 24:3 مُلاحَظَة.

45- س- لو 23:3.

46- ش- قَارِنْ لو 16:4-30؛ يو 52،41:7.

46- ص- مز 2:32. قَارِنْ رو 28:2-29.

49- ض- يو 13:12. أُنظُرْ 1كور 24:15 مُلاحَظَة.

تَلامِيذُ المَسِيحِ الأَوَّلُون

35وَفِي الْغَدِ أَيْضاً كَانَ يُوحَنَّا وَاقِفاً هُوَ وَاثْنَانِ مِنْ تلاَمِيذِهِ 36فَنَظَرَ إِلَى يَسُوعَ مَاشِياً فَقَالَ: «هُوَذَا حَمَلُ اللَّهِ». 37فَسَمِعَهُ التِّلْمِيذَانِ يَتَكَلَّمُ فَتَبِعَا أ يَسُوعَ. 38فَالْتَفَتَ يَسُوعُ وَنَظَرَهُمَا يَتْبَعَانِ فَقَالَ لَهُمَا: «مَاذَا تَطْلُبَانِب؟» فَقَالاَ: «رَبِّي (ﭐلَّذِي تَفْسِيرُهُ: يَا مُعَلِّمُ) أَيْنَ تَمْكُثُ؟» 39فَقَالَ لَهُمَا: «تَعَالَيَا وَانْظُرَا». فَأَتَيَا وَنَظَرَا أَيْنَ كَانَ يَمْكُثُت وَمَكَثَاث عِنْدَهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ. وَكَانَ نَحْوَ السَّاعَةِ الْعَاشِرَةِجـ. 40كَانَ أَنْدَرَاوُسُحـ أَخُو سِمْعَانَ بُطْرُسَ وَاحِداً مِنَ الاِثْنَيْنِ اللَّذَيْنِ سَمِعَا يُوحَنَّا وَتَبِعَاهُ. 41هَذَا وَجَدَ أَوَّلاً أَخَاهُ سِمْعَانَ فَقَالَ لَهُ: «قَدْ وَجَدْنَا مَسِيَّاخـ» (ﭐلَّذِي تَفْسِيرُهُ: الْمَسِيحُ). 42فَجَاءَ بِهِ إِلَى يَسُوعَ. فَنَظَرَ إِلَيْهِ يَسُوعُ وَقَالَ: «أَنْتَ سِمْعَانُ بْنُ يُونَا. أَنْتَ تُدْعَى صَفَاد» (الَّذِي تَفْسِيرُهُ: بُطْرُسُ).

43فِي الْغَدِ أَرَادَ يَسُوعُ أَنْ يَخْرُجَ إِلَى الْجَلِيلِ فَوَجَدَذ فِيلُبُّسَر فَقَالَ لَهُ: «ﭐتْبَعْنِي». 44وَكَانَ فِيلُبُّسُ مِنْ بَيْتِ صَيْدَا مِنْ مَدِينَةِ أَنْدَرَاوُسَ وَبُطْرُسَ. 45فِيلُبُّسُ وَجَدَ نَثَنَائِيلَ وَقَالَ لَهُ: «وَجَدْنَا الَّذِي كَتَبَ عَنْهُ مُوسَى فِي النَّامُوسِز وَالأَنْبِيَاءُ: يَسُوعَ ابْنَ يُوسُفَس الَّذِي مِنَ النَّاصِرَةِ». 46فَقَالَ لَهُ نَثَنَائِيلُ: «أَمِنَ النَّاصِرَةِش يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ شَيْءٌ صَالِحٌ؟» قَالَ لَهُ فِيلُبُّسُ: «تَعَالَ وَانْظُرْ».

47وَرَأَى يَسُوعُ نَثَنَائِيلَ مُقْبِلاً إِلَيْهِ فَقَالَ عَنْهُ: «هُوَذَا إِسْرَائِيلِيٌّ حَقّاً لاَ غِشَّص فِيهِ». 48قَالَ لَهُ نَثَنَائِيلُ: «مِنْ أَيْنَ تَعْرِفُنِي؟» أَجَابَ يَسُوعُ: «قَبْلَ أَنْ دَعَاكَ فِيلُبُّسُ وَأَنْتَ تَحْتَ التِّينَةِ رَأَيْتُكَ». 49فَقَالَ نَثَنَائِيلُ: «يَا مُعَلِّمُ أَنْتَ ابْنُ اللَّهِ! أَنْتَ مَلِكُض إِسْرَائِيلَ!» 50أَجَابَ يَسُوعُ: «هَلْ آمَنْتَ لأَنِّي قُلْتُ لَكَ إِنِّي رَأَيْتُكَ تَحْتَ التِّينَةِ؟ سَوْفَ تَرَى أَعْظَمَ مِنْ هَذَا!» 51وَقَالَ لَهُ: «ﭐلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مِنَ الآنَ تَرَوْنَ السَّمَاءَ مَفْتُوحَةً وَملاَئِكَةَ اللَّهِ يَصْعَدُونَ وَيَنْزِلُونَ عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ».

المراجع

1 (1:1) - "الكلمة" باليُونَانِيَّة هي "Logos" وتحمل هذه المَعانِي: (1) فِكرَة أو مَبدَأ؛ (2) تَعبِير أو تَفَوُّه لِهَذِهِ الفِكرَة أو المبدأ∙ المقصود هنا هو أنَّ "الكَلِمَة" هو "يَسُوع": (1) وهو تَجسِيدٌ لِكُلِّ كُنُوزِ الحِكمَةِ السَّمَاوِيَّةِ وتَجمِيعٌ أَفكَارِ عَنِ اللهِ (1كور 24:1؛ أف 1:3-11، كو 2:2-3)؛ (2) وهو مَوجُودٌ مُنذُ الأَزَل فِي نَاسُوتِهِ الجَسَدِيِّ الذِي فِيهِ أيضًا تَعبِيرُ وفِكرُ وشَخصُ لاهُوتِ اللهِ (يُوحَنَّا 1: 3-5، 9، 14-18؛ 14: 9-11؛ كُو 2: 9). نَرَى اُلوهية يَسُوع: (1) فِي كِيَانِهِ الأَزَلِيّ والأَبَدِيّ السرمدي؛ (2) في شَخصِهِ العَجِيب الذِي يَجمَعُ كِلا اللاَّهُوتِ والنَّاسُوتِ، أي الاُلوهية والبشرية، في شخصه الواحد؛ و (3) في أعمَالِهِ الخَارِقَة لِلطَّبِيعَة.

2 (17:1) - النِّعمَةُ بِشَكلٍ مُختَصَرٍ ومُفِيد: (1) النِّعمَةُ هِي لُطفُ وإحسَانُ ورَحمَةُ مُخَلِّصِنا الله التي تُبَرِّرُنا مِن خَطايانا (تي 4:3-7). مِن نَاحِيَةِ المَبدَأ النِّعمَةُ هِي نَقِيضُ الأعمَال، أَعمَال النَّامُوس (رو 26:11). سواءٌ أكَانَ تَحتَ النَّامُوس أم تَحتَ النِّعمَة فإنَّ اللهَ يَطلُبُ "البِرَّ". الأعمَالُ لا تقدِرُ أنْ تُبَرِّرَنا، لِذا أَصبَحَ المَسِيحُ بِرَّنَا أمَامَ الله (رو 21:3-24، 3:8-4؛ غلا 16:2؛ في 9:3). الأعمَالُ مُرتَبِطَةٌ بِمُوسَى والنَّامُوس، أمَّا النِّعمَةُ فَمُرتَبِطةٌ بِيَسُوعَ والإيمَان ( يو 1: 17؛ رو 4:10-10). (2) مِلْءُ نِعمَةِ المَسِيحِ جَاءَ بابتِدَاءِ خِدمَتِهِ الأَرضِيَّة التي تَتَوَّجَت بِمَوتِهِ ودَفنِهِ وقِيَامَتِه، لأنَّهُ جَاءَ لكي يَمُوتَ ويَقُومَ مِن أَجلِنا نحن الخُطاة (مت 28:11-30، 21:16، 28:20؛ يو 1: 17؛ رو 24:3-26، 24:4-25). في العَهدِ القديم، أي عَهدِ النَّامُوس، ظَهَرَتْ الوَصَايا العَشر التي لم تَملِكُ القُدرَةَ على تَبرِيرِ الانسان من خطاياه أو إعطَاءِ حَيَاةٍ أبَدِيَّةٍ لِلجِنسِ البَشَرِيِّ الخَاطِئ (غلا 21:3-22)؛ بل الناموس أظهر لنا كم نحن خطاة (رو 7: 7-13).
قبلَ الصَّليبِ كانَ هُناكَ نِعمَةٌ وخَلاصٌ بالإيمانِ بالعَمَلِ الكَفَّارِيِّ العَتِيدِ أنْ يَتِمَّ عَلى الصَّلِيبِ (تك 15:3، 6:15؛ رو 25:3، 3:4)، ولكِن الآنَ وبَعدَ الصَّليبِ فقدِ ازدَادَتِ النِّعمَةُ جِدًّا لأنَّهُ بالفِعلِ قد أُكمِلَ عَمَلُ الفِدَاء (يو 12:1-13، 24:5؛ 1يو 11:5-13). لِذا فإنَّ الذي يَتَبَرَّرُ بالمَسيحِ يَعِيشُ حَياةَ قَدَاسَةٍ وأعمَالُهُ الصَّالِحَة هِيَ ثَمَرَةُ الخَلاص (يو 16:15؛ رو 2:8-4؛ أف 8:2-10؛ تي 11:2-14). (3) في كِلَي العَهدَينِ هُناكَ نِعمَةٌ ونَامُوس (أعمَال صَالحَة). الفرقُ هُوَ أنَّ فِي عَهدِ النَّامُوس كَانَتِ النِّعمَةُ مَوجُودَةً ولَكِن تَحتَ هَيمَنَةِ النَّامُوس، أمَّا الآنَ وبِفَضلِ المَسِيح، فإنَّ الأعمَالَ الصَّالِحَةَ مَطلُوبَةٌ كَثَمَرٍ لِلحَيَاةِ الجَدِيدَةِ فِي المَسِيحِ ولكِنْ تحتَ هَيمَنَةِ النِّعمَة. مع العلم أن رغم ذلك فهُناكَ أشخَاصٌ مسيحييون مؤمنون ومُخلَّصُون، ولكنَّهُم يَعمَلُونَ أعمَالاً غَيرَ صَالِحَة، لِذَلِكَ فإنَّهُم يضعفون ويمرضون ويموتون أو يَرقُدُونَ فِي المَسِيح (1كور 28:11-30). النِّعمَةُ هِيَ نَقِيضُ الأعمَالِ، وهِيَ مُستَقِلَّةٌ عَن أعمَالِ النَّامُوس ومُرتَبِطَةٌ ارتبَاطًا وَثيقًا بالإيمَانِ بِدَمِ المَسِيح (رو 3: 25؛ 5: 9. أف 7:1. كو1: 14. عب 9: 22؛ 13: 11. 1 يو 1: 9).

3 (18:1) - قَارِنْ (تك 30:32)؛ خر 10:24، 18:33؛ قض 22:6، 22:13؛ رؤ 4:22). اللهُ لم يَرَهُ أحَدٌ قَطّ في كِيَانِهِ الرُّوحِيّ أو مَعدَنِهِ أو جَوهَرِه، لَكِن في المَسِيحِ يَسُوع فإنَّ الإنسانَ يَرَى مَجدَ اللهِ (يو 8:14-9؛ 1يو 1:1-2).

4 (18:1) - قَارِنْ (يو 18:1 ويو 5:17 مع لو 69:22) فترى أنَّ قبلَ الصَّلِيب كانَ الإبنُ فِي حِضنِ الآب، وبَعدَ الصَّليبِ أصبَحَ جَالِسًا عَن يَمِينِ الآب. الله رفَّعه من أجل إطاعة موت الصليب فحصل على المجازاة (فل 2: 8-9. عب 12: 2).